صدمة القيامة!

قيامة المسيح من الموت كانت أكبر صدمة لإله هذا الدّهر، أي الشّيطان، لأنه لم يتوقّع للحظة أنّ المسيح – بكونه "كلمة الله" الذي أخذ طبيعة بشريّة لقصد فداء الجنس البشري من خلال موته وقيامته – سحقَ الموت وشقّ الطّريق نحو الحياة الأبديّة. وهكذا يتمّ المكتوب: كلّ من يدعو باسم الربّ يخلص ويتمتّع بتحريره من القيود الشّريرة وقبضة الشّيطان! هذه فرصة لك لتطلب الرّب الإله والمخلّص يسوع الذي يحبّك محبّة غير مشروطة ويريد أن تعرفه حقّ المعرفة!

Posted by ‎لحظات أبدية‎ on Tuesday, January 30, 2018

تواصل معنا